بعد قراءة مقالة: "التحريفية الماركسية والأزمة المالية" للكاتب حازم صاغية توصلت إلى أن مقولات المفكر الألماني برنشتاين الذي وصفه بالعمق النظري، ما زالت بعيدة، على رغم كل شيء، عن تقديم إجابات صحيحة حول المسألة الاقتصادية، شأنه في ذلك شأن ماركس وأنجلز وغيرهما من منظري المدرسة الاشتراكية عموماً. فمشكلة الاشتراكية، التي لا يريد كثيرون الاعتراف بها، هي أنها أفلست سياسياً، وبشكل ذاتي. وحتى لو اندلعت في النظام الرأسمالي ألف أزمة مالية فسيبقى مع ذلك أفضل ألف مرة من النظام الاشتراكي الذي رأى العالم كيف انهار في الاتحاد السوفييتي السابق وأوروبا الشرقية. وهذه هي الحقيقة التي لا يريد بعض قدامى الاشتراكيين العرب التسليم بها. وليد أحمد - عمان