أكد الكاتب ديفيد بوسكو في مقالته: "أوباما والأمم المتحدة: دفء يتجدد" أن الرئيس الأميركي الجديد أعاد علاقات بلاده مع المنظمة الدولية إلى سابق عهدها، وهذه حقيقة لوحظت منذ مجيء أوباما إلى السلطة. وللتذكير فإن مشكلة واشنطن مع الأمم المتحدة خلال السنوات الماضية كان سببها الأساس هو سياسات بوش و"المحافظين الجدد" المناهضة للمنظمة الدولية، التي ذهب بوش إلى حرب العراق دون إذن منها، وعارض محكمة الجنايات الدولية المحسوبة عليها. كما قال مندوبه السابق في الأمم المتحدة جون بولتون ذات مرة إن عدة أدوار من مبنى المنظمة الدولية لو انهارت فلا ضرر في ذلك. وقد وسم تعامل بوش وحلفائه الأيديولوجيين مع الأمم المتحدة نوع من الخروج على الشرعية الدولية، ولذلك فإن أوباما الآن يعيد بلاده إلى هذه الشرعية. بوعلام الأخضر - باريس