مهما تكن التحديات الماثلة الآن في الساحة الشرق أوسطية فإن الدور الإيجابي البناء الذي بدأت واشنطن تلعبه في جهود حل مختلف أزمات وملفات المنطقة يستحق الإشادة والتنويه. أقول هذا توضيحاً على هامش ما جاء في مقال الكاتب جيفري كمب: "قيادة أميركا... وتحديات الشرق الأوسط". فإدارة أوباما الحالية أعطت صراع الشرق الأوسط الأهمية التي يستحقها منذ أول يوم لها في السلطة. ولا أعتقد أن الحكومة الإسرائيلية الحالية المتطرفة ستستمر في مقاومتها لضغوط إدارة أوباما، وهذا ما يدعو فعلا للتفاؤل. حمدي حسن - أبوظبي