لا أجد مبرراً لتلك المقارنة التي أجراها هنا مقال: "الانتخابات الأفغانية... ومعضلة الشرعية" للكاتب توماس جونسون، وذلك، ببساطة شديدة، لأن ظروف أفغانستان الآن مختلفة بشكل كبير عن ظروف فيتنام الجنوبية خلال فترة السبعينيات. ولا أجد وجه شبه موضوعيا يبرر تلك المقارنة، التي أعتبرها شخصياً مفتعلة، اللهم إلا كون أميركا تواجه حرباً الآن في أفغانستان مثلما واجهتها في السبعينيات في فيتنام. وعدا ذلك، فلا وجه مشتركاً آخر. علي إسماعيل - جدة