ليست الهند وحدها هي التي تواجه الآن ذلك التحدي الذي أفاض في الحديث عنه هنا د. ذكر الرحمن في مقالته: "إنفلونزا الخنازير... حرب الهند الأخرى"، وإنما يمثل هذا الوباء تحدياً لجميع دول العالم جمعاء. وهذا ما يفرض على جميع الدول توحيد صفوفها، والتعاون والتنسيق، بغية تحجيم زحف الوباء وانتقاله من شخص إلى آخر ومن بلد إلى آخر. ولعل مما يزيد التحدي ما تتيحه سرعة الانتقال والاتصال العولمية الحالية من إمكانيات تفشٍّ وانتشار لامحدودة للأمراض، في الزمن الحقيقي لا الافتراضي، وهو ما من شأنه أن يجعل الاستجابة لتحدي الإنفلونزا أكثر صعوبة. ولكن إرادة البشر إذا اتحدت لا تعرقلها الصعوبات، ولا تقيدها الحتميات، ولا مكان في منطقها للمستحيلات. أكرم هاني - أبوظبي