أتفق مع الصورة التي رسمها غازي العريضي في مقاله الأخير حول "المشهد الإقليمي والواقع اللبناني"، حيث يشتد الاستقطاب الإقليمي والدولي، من أفغانستان إلى الصومال، مروراً بالعراق وفلسطين والسودان والمشرق العربي كله... والحلقة الأضعف ضمن هذا المشهد برمته هي لبنان، وذلك الضعف هو السبب الأساسي الذي يفسر استعصاء تشكيل حكومة في لبنان منذ عدة أسابيع. السببان الظاهران، كما نعلم، هما مشاركة "حزب الله" في الحكومة، وتمسك هذا الطرف أو ذاك بهذه الحقيبة الوزارية أو تلك. لكن السبب العميق والحقيقي هو حالة الاستقطاب التي يخضع لها العالم العربي، وضمنه لبنان الذي تشتد فيه بشراسة لا مثيل لها. جمال محمود -لبنان