تتطرق هوارد شنيدر في مقاله \\\"حماس في غزة... أزمات تتفاقم\\\"، إلى نقطة بالغة الأهمية، وإن لم يبسط القول ويعمق التحليل فيها، ألا وهي الوضع الذي بدأت تشتد وطأته على \\\"حماس\\\" في قطاع غزة ويحول الحكم وممارسة السلطة بيدها إلى عبء مادي ونفسي ثقيل ومكلف. لذلك لا غرابة إن بدت كثير من مواقفها وقراراتها تعبيراً متشنجاً ومتوتراً عن شعورها بالانسحاق بين شقي رحى الحصار الخارجي والمقاطعة الدولية، وصعوبة الأحوال الداخلية السائرة في طريق التفاقم والتردي والانهيار. وفي هذا السياق، يجب أن نفهم كل ما يصدر عن \\\"حماس\\\" من تصرفات عنيفة، بما في ذلك عملية مسجد ابن تيمية في رفح والتي قتل فيها مؤخراً عدد من قيادات التنظيم المسمى \\\"أنصار جند الله\\\". علي سليم - الكويت