أعجبني مقال السيد يسين الأخير، وعنوانه "تشريح ظاهرة الفكر المتطرف"، إذ يمثل هذا التشريح خطوة ضرورية لفهم الخطاب الديني المتشدد، والفهم هو الخطوة الأولى نحو المعالجة وتجاوز الأخطاء والأخطار. وكما أوضح الكاتب فإن ذلك الفهم لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال التحليل الاجتماعي للخطاب الديني المتطرف، لمعرفة مضامينه ومصادره وأبعاده ومحركاته ومراميه... فهذه المعرفة ضرورية لبناء استراتيجيات وطنية، رشيدة ومحكمة، في التعامل مع ظاهرة التطرف وما يترتب عليه من سلوك إرهابي يمارسه آحاد من المجتمع، وإن كانوا يمثلون حالات شاذة ومنعزلة. خالد شكري -دبي