في مقاله المعنون بـ"أمان الإنسان العربي"، المنشور يوم الجمعة الماضي، قال د. بهجت قرني: (مازالت التنمية العربية عاصية ومستعصية، وحتى الكتابة عنها تثير الجدل. هذا ما حدث عندما تم إطلاق أحدث تقارير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: "التنمية البشرية العربية" لسنة 2009 تحت عنوان "تحديات أمن الإنسان في البلدان العربية"). تقرير التنمية البشرية بالنسبة للنخب العربية هو بمثابة ناقوس يذكرهم بالحالة التي وصل إليها العرب في مجالات مهمة. ومن المنطقي أن تنبه هذه التقارير إلى بعض العيوب والمثالب، وأوجه التقصير، التي لا بد من معالجتها قبل أن تتفاقم. حازم منير - القاهرة