كائناً ما كان الموقف السائد تجاه "قضايا العرب في الصحافة الغربية" الذي تحدث عنه هنا مقال د. رضوان السيد، فإن هناك ثابتاً لا يكاد يتغير في تلك الصحافة كلما تعلق الأمر بالعرب والقضايا العربية ألا وهو انعدام الحياد، بل الانحياز الشديد لخصوم العرب. وقد قرأت ذات مرة أن أسداً فر من إحدى حدائق الحيوان في إحدى المدن الغربية، وراح يطارد المارة، فتصدى له شاب وقتله بشجاعة، فجاءت صحف اليوم التالي بعناوين: "شاب شجاع يخلص المارة من أسد هائج بمعجزة". ولكن في اليوم ذاته تبين أن ذلك الشاب عربي، فنزلت عناوين صحف اليوم التالي: "إرهابي عربي يقتل أسد الحديقة بفظاعة". وقسْ على مثل هذه الحالات، لفهم أسباب ومظاهر ذلك الحياد المفقود في الصحافة الغربية. وائل غسان - دمشق