تحت عنوان (مصر والتنظيم الدولي لـ"الإخوان")، لفت عبدالله بن بجاد، في مقاله المنشور يوم الاثنين الماضي الانتباه إلى أن التنظيم الدولي للإخوان المسلمين بطبيعته الثورية لا يختلف عن التنظيمات "اليسارية" أو القومية، التي كانت تسعى إلى السلطة بأية طريقةٍ، بل هو أخطر منها بسبب عباءته الدينية. ما أود إضافته أن الزج بالدين في السياسة مشكلة خطيرة تهدد استقرار المجتمعات، وتوفر فرصة كبيرة للصراعات المذهبية والعرقية، ومن ثم تبدد التنمية، وتنهمك الشعوب في قضايا فرعية. سامي توفيق - الشارقة