أتفق مع الدكتور رياض نعسان آغا على الحاجة الماسة إلى إيجاد "أفق للسلام الشامل" في منطقتنا، كما جاء في عنوان مقاله، عندما تحدث عن السلام الذي نتطلع إليه كعرب، وقد قدمنا من أجله تنازلات لا يمكن لغيرنا في العالم أن يقدم مثيلاً لها، لكن رغبتنا الصادقة في السلام، وإحساسنا بالحاجة إليه وإلى إنهاء الصراع الذي أوجده زرع الكيان الإسرائيلي على أرض فلسطين، دفعنا إلى المجازفة بتضحيات تتجاوز المقبول والممكن... ومع ذلك، كان رد إسرائيل هو مزيد من العربدة والحرب وأعمال التوسع والاحتلال والاستيطان والحصار والإبادة الممنهجة! ومما لفت انتباهي في مقال الكاتب، إشارته إلى سقف المطالب الإسرائيلية الذي يرتفع بازدياد، وبراعة الإسرائيليين في التعمية والمراوغة، لا سيما مطالبتهم العرب بثمن باهظ هو التطبيع الشامل مقابل تجميد مؤقت للاستيطان فقط... إنها حلقة أخرى في مسلسل "الضحك" الإسرائيلي على ذقون العرب! محمود السيد - الدوحة