حين يثار موضوع الحكومة الإلكترونية، تنصرف أذهان المتخصصين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى إدارة النظم المعلوماتية وقواعد البيانات، والبرمجيات والشبكيات... أي إلى ما يضمن فاعلية النظم والقواعد وحماية بياناتها. فيما يتناولها الاقتصاديون بالنظر إلى المعاملات الإلكترونية التي تتم بين الحكومة والأطراف الاجتماعية والمالية والإنتاجية والخدمية... داخل المجتمع وخارجه. أما القانونيون، فيركزون على الإطار التشريعي الملائم لحماية المعاملات الإلكترونية، وصيانة الملكية الفكرية، والحد من الجرائم الإلكترونية. أما بالنسبة للكتاب الذي نعرضه هنا، وعنوانه "الحكومة الإلكترونية: مدخل إداري متكامل"، فتعرض مؤلفته الدكتور إيمان عبدالمحسن زكي، وجهة النظر الإدارية حول الحكومة الإلكترونية، في محاولة لفهم العلاقات المتشابكة بين نظم تكنولوجيا المعلومات وبين المبادئ والمفاهيم الإدارية المتعارف عليها في علم الإدارة العامة. وقد قسمت المؤلفة كتابها إلى خمسة فصول تناولت الخلفية النظرية للحكومة الإلكترونية، واستراتيجية الحكومة الإلكترونية، والمحاور الأساسية لهذه الإستراتيجية، ونماذج التحول نحو الحكومة الإلكترونية، وتطبيقات الحكومة الإلكترونية. لقد أحدثت ثورة تكنولوجيا الاتصال ثورة أخرى في نشر وتداول المعرفة وإتاحتها، حتى أصبحت صناعة المعرفة قطاعاً اقتصادياً رابعاً، بعد الزراعة والصناعة والتجارة، مما وجد انعكاسه الواضح على النظم الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وأدى إلى ظهور إدارة الأعمال الإلكترونية التي تعتمد بالدرجة الأولى على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تسيير أداء الأعمال، ومن ثم حدث تغير كبير في المفاهيم الأساسية لعلم الإدارة العامة، فتحولت الهياكل التنظيمية الهرمية متعددة المستويات إلى هياكل شبكية ذات اتصالات واسعة، كما قلّ التخصص وتقسيم العمل وزاد التوجه نحو اللامركزية وتمكين العاملين. ومع توسع المنظمات الحكومية في استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وفي التحول نحو الخدمات الإلكترونية، ظهرت الحكومة الإلكترونية التي أصبح وجودها يمثل نقطة تحول حقيقية في علم الإدارة العامة. وبعد استعراضها تعاريف مختلفة للحكومة الإلكترونية، تعرفها المؤلفة بأنها "حكومة تدار إلكترونياً، بحيث تستخدم التقنيات الحديثة كأدوات لتحقيق أهدافها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقانونية، في ظل الإطار التنظيمي والتشريعي الذي يحكم عمل المنظمات الحكومية، مع إحداث تغييرات جذرية في النظم والممارسات الإدارية المطبقة، بما يتفق مع الدور الجديد للدولة في عصر المعرفة، ويعود على المواطن بالرفاهية ويرفع من مستوى حياته". بعد ذلك، تتناول المؤلفة فكر وفلسفة الحكومة الإلكترونية وتطبيقاتها المختلفة، وما تحققه من مزايا، كما تناقش التداخل بين الحكومة الإلكترونية والمداخل الإدارية الحديثة، حيث تتكامل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع مقاربات الجودة الشاملة وإعادة الهندسة الإدارية. لكن التطبيق الفعّال للحكومة الإلكترونية يتطلب وضع استراتيجية شاملة ومتكاملة... فكيف يتم تخطيط استراتيجية كهذه؟ تستعرض المؤلفة عناصر التخطيط الاستراتيجي للحكومة الإلكترونية، ومراحل إنجازه، والتي تبدأ بتحليل البيئة الخارجية للحكومة الإلكترونية من حيث القدرة التكنولوجية، وطبيعة النظم السياسية والاقتصادية، ونمط الإدارة السائد... وفي ضوء نتائج هذا التحليل، تتم صياغة رؤية وأهداف الحكومة الإلكترونية. كما تتناول الكاتبة متطلبات نجاح الحكومة الإلكترونية، ومن أهمها دعم ومساندة النظام السياسي، ودراسة الجدوى الاقتصادية لمشروع الحكومة الإلكترونية، وإعداد البنية الأساسية التكنولوجية على نحو مناسب، مع إحداث التغييرات الهيكلية والتنظيمية اللازمة، وإعادة هندسة نظم العمل، وتغيير الثقافة التنظيمية للعاملين. ومن المحاور الأساسية لاستراتيجية الحكومة الإلكترونية، كما توضح المؤلفة، الخدمات الحكومية الإلكترونية، والحوكمة الإلكترونية، والديمقراطية الإلكترونية، والإدارة المحلية الإلكترونية، والإدارة الإلكترونية للمنظمات الحكومية. ورغم أن الخدمات الحكومية الإلكترونية هي قاسم مشترك بين معظم دول العالم حالياً، فإن إنجازات الحكومة الإلكترونية تقاس بمدى قدرتها على استخدام الأساليب التكنولوجية في تقديم خدمات إلكترونية مبتكرة، تتجاوب مع رغبات وحاجات المواطنين، وتتوافر فيها معايير الجودة. إلى جانب مراعاة الأبعاد السياسية للحكومة الإلكترونية، فهي في الدول المتقدمة تسعى إلى تحقيق التفاعل السياسي بين الحكومة والمواطن بما يحقق قيام "الحكومة الإلكترونية الديمقراطية". وتتطرق الكاتبة أيضاً إلى نماذج التحول نحو الحكومة الإلكترونية، فتقترح إطاراً لتطبيق الحكومة الإلكترونية يستند إلى دراسة ميدانية تم إجراؤها على القيادات الإدارية العاملة ببرنامج الحكومة الإلكترونية في مصر والقيادات الإدارية بالوزارات والهيئات ووحدات الإدارة المحلية. ويتكون الإطار المقترح من ثلاث مرحل أساسية هي: تهيئة المجتمع، تطوير المنظمات الحكومية، وتقديم الخدمات الإلكترونية. ومن الملاحظ أن هذه المراحل الثلاث لا تتم بصورة متتالية في شكل مراحل متتابعة للتنفيذ، وإنما تربطها علاقات متشابكة تتفاعل فيها كافة المتغيرات بصورة ديناميكية، بحيث يمكن البدء بأي مرحلة من هذه المراحل ثم تتوالى التغييرات خلال باقي المراحل في شكل حلزوني. وبإلقاء نظرة على تطبيقات الحكومة الإلكترونية في دول العالم، كما عرضتها المؤلفة، يتضح لنا أن هذه الدول اختلفت في أساليب تطبيقها للحكومة الإلكترونية، فمثلاً اتبعت الولايات المتحدة نظاماً لامركزياً في تطبيقها، مقابل دول أخرى، مثل سنجافورة، اتبعت النظام المركزي. كما تتفاوت درجة النجاح التي حققتها كل دولة تبعاً لظروفها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وقدرتها على مواجهة عقبات التطبيق والتنفيذ. محمد ولد المنى ------- الكتاب: الحكومة الإلكترونية... مدخل إداري متكامل المؤلفة: د. إيمان عبد المحسن زكي الناشر: المنظمة العربية للتنمية الإدارية تاريخ النشر: 2009