تحت عنوان "أطفالنا... وبذرة المسؤولية!"، قرأتُ عمود زينب حفني، الذي تساءلت خلاله عما إذا كان ثمة اختلاف بين الطفل في عالمنا العربي وأوروبا. في الواقع لا يختلف اثنان على أن الطفل أشبه بالعجينة التي يسهل تشكيلها، ومن هنا يأتي دور الأسرة والوالدين تحديداً في تنشئة الأطفال على قيم إيجابية تنفع المجتمع. وإذا نجح الوالدان في رعاية أبنائهم وفق أسس علمية وتربوية، لنشأ جيل يمكن الاعتماد عليه في التنمية والتطوير. جابر موسي - دبي