لم يكن مقال السيناتور الأميركي جون كيري، (مع سيناتورة أخرى) الذي نشر هنا تحت عنوان: "ما لم تفهمه سارة بالين"، سوى نوع من الالتفاف السياسي الفج على موضوع بيئي واقتصادي بحت، وقد أراد من خلال خلط الحابل بالنابل فيه تفنيد ادعاءات الحاكمة والمرشحة "الجمهورية" السابقة لمنصب نائب الرئيس. وإن كان متيسراً فهم دواعي نقد تلك السياسية من قبل سياسي "ديمقراطي" منافس، إلا أن إقحام موضوع النفط الأجنبي، والدول التي لا تضمر سوى الأذى لأميركا، بدا نشازاً سياسياً، وحشواً خطابياً، بل لغواً إيديولوجياً، مقحماً في المقال؛ لأنه كلام ينتمي إلى رطانة عهد بوش، ولا يتسق مع رزانة عهد أوباما. أشرف فوزي - القاهرة