في عموده المنشور يوم الأحد الماضي، وتحت عنوان (أفول عدم الانحياز)، قال د. شملان يوسف العيسى، إن فعاليات القمة 15 لحركة عدم الانحياز في منتجع شرم الشيخ ...البيان الختامي للقمة يتكون من 150 صفحة و500 فقرة دانت الاستيطان الإسرائيلي والحصار الأميركي على كوبا... وكأن مشكلة الاستيطان الصهيوني في فلسطين والحصار الأميركي لكوبا قد حصلا قبيل هذه الدورة ولم يمض عليهما فترة نصف قرن أو أكثر. الكاتب حاول الاستخفاف بمجموعة "عدم الانحياز"، لكن لا يجب التقليل من أهمية المجموعة، رغم التطورات الدولية، ذلك لأنها لا تزال منبراً مهماً لدول الجنوب، يمكن استثماره، لتوضيح مواقف العالم الثالث من قضايا راهنة وملحة كالإرهاب والأزمة المالية ومكافحة الأوبئة. فاروق نورالدين- العين