يوم السبت الماضي، وتحت عنوان "تدويل القدس لاستعادتها"، قرأت مقال د. سعد بن طفلة العجمي، ورغم إعجابي بالفكرة التي طرحها، إلا أنني أنوه إلى ضرورة التأكد من استعداد الدبلوماسية العربية لخوض مثل هذا النوع. والخوف من أن يكون التدويل، سيناريو يحفز اسرائيل على تهويد المدينة وفرض واقع على الأرض يوهم المنظمات الدولية بأن إسرائيل هي المهيمنة على الأمور، وفي هذه الحالة سيكون العرب في موقف ضعيف. عملية التدويل تحتاج ضمانات واضحة للمسلمين والعرب بحقهم في المدينة المقدسة، وهو سيناريو يحمل تحدياً كبيراً للمفاوض الفلسطيني والعربي. باسم أيوب- الشارقة