في مقاله المعنون بـ "هل حان إلغاء مجموعة "الثماني الكبرى؟"، المنشور يوم الجمعة الماضي، قال جيفري كمب إن موضوع التلوث البيئي يبرز أهمية تعاون المجموعة الأكبر لمواجهة التحديات العالمية، فمن دون إشراك الصين والهند، لا يمكن تقليل الانبعاثات الملوثة. النظام الدولي الراهن يمر بتغيرات طفيفة، قد لا تؤثر في توازنه الراهن، لكنها ستمهد حتماً لتغيرات أعمق، تطال مكوناته وبناه الأساسية. ضمن هذا الإطار، كشفت الأزمة المالية أن توزيع القوة التصويتية داخل صندوق النقد الدولي، يحتاج إلى تعديل، خاصة مع ظهور قوة صاعدة في آسيا وأميركا اللاتينية. من المهم جداً تطوير النظام الاقتصادي الدولي، لكن من الصعب تفكيك مجموعة الثماني، لأنها تمثل الحد الأدنى من الحوار بين الدول الصناعية الكبرى، وهذا من شأنه التمهيد لحلول أكثر واقعية للأزمات العالمية. وجدي كامل- العين