وفقاً للسلطات الباكستانية، فإن العمليات العسكرية لقواتها المسلحة ضد مقاتلي "طالبان" باكستان في وادي سوات، قد انتهت كلياً وتم تطهير الوادي من المقاتلين، ومن ثم يمكن للنازحين أن يبدؤوا العودة إلى بيوتهم من الآن. لذلك يمكن أن نعتبر أن المعركة الحقيقية في وادي سوات إنما بدأت الآن فقط، لما تحتاجه عملية إعادة إعمار الوادي من جهود ووسائل وإمكانات وإرادات قوية. إنها المعركة الحقيقية والرهان الأكبر، أي الصراع من أجل إعادة بناء حياة سكان سوات والنهوض بأوضاعهم من جديد. لقد تركت الحرب بصمتها الدامية على وجه وادي سوات، وثمة حاجة شديدة إلى لمسة حانية على هذا الوجه الذي أدمته الاضطرابات خلال أكثر من شهرين. مسعود غالب- العين