بعد قراءة ما ورد في مقالة: "الخنزرة الطائفية" للكاتب محمد السماك، أرى أن حصانة مصر من كل أشكال التجاذب الطائفي تبقى حصانة ذاتية، وذلك بفعل رسوخ التعايش والانسجام بين مختلف مكونات الشعب، منذ أقدم العصور. وبالتالي فلا خوف أن تؤثر واقعة هنا أو حادثة هناك، على هذا الانسجام والتعايش والاستقرار الاجتماعي والديني. وفيما يتعلق بإنفلونزا الخنازير وما تعلق بالنقاش الذي دار على هامش إعدام الخنازير، أرى أن الأمر موضعي ومعظمه حالات فردية محدودة، للغاية، وأن الإعلام هو الذي ضخمه وصنع منه قضية، مع أنه لا توجد قضية وإنما هنالك إجراء وقائي اتخذته السلطات الفنية في وزارة الصحة، بغية تطويق خطر وباء عالمي ماثل. ولا يحتمل الأمر من التأويل أكثر من هذا. ناجي خليل - القاهرة