في مقاله المعنون بـ "المتفرّسون العرب وأحداث إيران"، لفت عبدالله بن بجاد العتيبي الانتباه إلى أن هاجس الخارج كان مسيطراً على القيادة الإيرانية، فنسيت الشعب المغلوب على أمره، وقلّلت من شأنه وارتكبت خطيئة الشاه من جديد. الشارع الإيراني يعاني من مشكلات اقتصادية واجتماعية، وهذا يتطلب جهودا حكومية لضمان رفاهية هذا الشعب واستقراره، ومن المهم أن يشعر الشعب الإيراني بأن أوضاعه تتحسن اقتصادياً واجتماعياً. أما تكريس طاقة إيران السياسية والاقتصادية للخارج، فإنه يأتي على حساب الإيرانيين. حسين حيدر- دبي