عقد الاتحاد الأفريقي قمته الأخيرة في ليبيا، وقد حضرها معظم القادة الأفارقة دون أن تسبقها مشاحنات أو تعقبها خصومات. فآلية القمة الأفريقية منظمة للغاية، وقد أصبحت ترسخ نفسها مؤسسياً، بل إن الأفارقة ناقشوا في قمتهم الأخيرة إنشاء حكومة أفريقية! يحدث ذلك بين دول القارة الأفريقية، وهي دول متباينة لغوياً وثقافياً ودينياً وجغرافياً واقتصادياً وسياسياً إلى أبعد حد. شاكر وهبه- بيروت