يوم الثلاثاء الماضي، وتحت عنوان "جسر الهوة بين الإسلام والغرب"، قرأت مقال جيوسيبي كاسيني، وفيه لفت الانتباه إلى أن "تاريخ الإسلام عرف عدداً من الهدن الناجحة، وليس اتفاقيات السلام غير الواقعية: فالهدن تصمد وتستمر، في حين أن السلام الدائم مجرد مسعى". في تقديري أن جيوسيبي، يسعى لتمرير فكرة "الهدنة" لكنها تنطوي على تكريس لحالة العداء، التي لا يجب أن تترسخ في العلاقات بين الغرب والعالم الإسلامي. من الأفضل الحديث عن حوار أو تواصل، هذا ما يجب أن يحرص الجميع عليه. كريم عزمي- القاهرة