على رغم صحة ما جاء في مقالة: "القدس ومسؤولية المجتمع الدولي" للدكتور رياض نعسان آغا، إلا أن الدفاع عن عروبة القدس الشريف، ورفع الظلم عن أهلها، واستعادة المواقع الدينية الإسلامية والمسيحية فيها، تبقى في النهاية مسؤولية عربية، على العرب دون غيرهم التصدي لها. صحيح أن على المجتمع الدولي دعم ما تمليه الشرعية الدولية التي نصت على عروبة القدس وفلسطينيتها، إلا أن استعادة الحق العربي تقتضي من العرب، أولا وأخيراً، تولي هذا الأمر في المحافل الدولية، بكل ما هو متاح من وسائل النضال المشروعة. عماد ناصر - جدة