في عموده المنشور يوم أمس، والمعنون بـ "الإمارات واستقرار إيران"، توصل محمد خلفان الصوافي إلى قناعة في منتهى الأهمية وهي أنه (لا يشك أحد في أن ما يحدث في الداخل الإيراني له انعكاسات على دول مجلس التعاون الخليجي؛ لذا يبدو استقرار إيران مسألة حيوية بالنسبة للأمن القومي الخليجي في مجمله). هذه الرؤية تعكس قيمة نبيلة في العلاقات الدولية قلما تهتم بها الدول، وهي التي تتمثل في أن أي توتر في أي مكان في العالم لا يخدم مصلحة أحد، بل يضر العالم، خاصة في ظل تشابك المصالح والاعتماد المتبادل ومنظومة العولمة التي تجعل الاستقرار مطلبا حيويا في جميع أرجاء المعمورة. منطقة الشرق الأوسط تعاني منذ عقود طويلة من بؤر صراع وجذور توتر، وليست هذه المنطقة في حاجة لتوتر جديد يعصف باستقرارها المزعزع أصلا. لطفي خير الدين- دبي