ما تقوم به كوريا الشمالية من تصعيد نووي، يضع شمال شرق آسيا على حافة الهاوية، فمن الواضح أن القوى الكبرى باتت حائرة تجاه سلوكيات بيونج يانج، التي بدت كما لو أنها تريد العودة إلى المربع الأول وطي جميع الخطوات التي تم تحقيقها خلال السنوات الأخيرة. المجتمع الدولي الذي أدان خطوات كوريا الشمالية لأخيرة، يأمل في أن يعود "كيم" إلى صوابه، ويستأنف التفاوض على نزع سلاحه النووي ضمن "السداسية" الدولية. طارق نجيب- الشارقة