تطرق الدكتور وحيد عبد المجيد في مقاله ليوم الخميس الماضي إلى ما قال إنها تفاصيل أساسية أهملها العرب كثيراً في صراعهم مع إسرائيل لينشغلوا بالقضايا الكلية دون أن يستطيعوا تحقيق شيء ذي بال فيها. ومن تلك التفاصيل الجزئية، لكنها الأساسية في الوقت نفسه، والتي أهملها العرب، يضرب الكاتب مثلاً بموضوع الاستيطان الذي استفحل وتغول في ظل الإهمال العربي لكل ما لا يعتبر أساسياً في مفهومهم للصراع ضد الاحتلال الإسرائيلي. وأتفق مع الكاتب في أنه لو ركز العرب خلال العقود الماضية على موضوع الاستيطان، لكانوا قد حققوا كثيراً من التأييد والتعاطف الدوليين، خاصة أن هذه الممارسة الإسرائيلية لا تحظى بأي تأييد في الولايات المتحدة وأوروبا. فهناك إدراك لضرورة قيام دولة فلسطينية، ولحقيقة أنه مع استمرار الاستيطان لن يبقى مكان لتقام عليه هذه الدولة. لكن هل توجد إرادة عربية لاستثمار هذا الموقف الغربي من أجل وقف الاستيطان ومقاطعة منتجات المستوطنات والشركات التي تتعامل معها؟! عمر أمين - عمّان