مع أن وصف "المرأة تنقذ الديمقراطية الكويتية" الذي عنون به الكاتب عبدالوهاب بدرخان مقالته هنا قد يبدو للبعض معبراً عن حجم المنجز السياسي في الانتخابات الكويتية الأخيرة بوصول أربع نساء إلى التمثيل النيابي، إلا أن الديمقراطية الكويتية لم تكن مهددة أصلا حتى ينقذها هذا الأمر، بل إنها ظلت على الدوام راسخة البنيان قوية العماد حتى في أوقات الشد والجذب العديدة التي عرفتها. ولذلك، فالحاصل هو فقط أن وصول المرأة تحت قبة البرلمان يعد مكسباً آخر من مكاسب الديمقراطية الكويتية، وليس هو كل مكاسبها، والأمل أن يكون في جعبتها الكثير من المكاسب المستقبلية الأخرى. جمال عبد العزيز - الكويت