The Journal of Environment & Development حيتان النرويج وغابات الصين قضايا عدة شملها العدد الأخير من فصلية The Journal of Environment & Development التي تصدر عن جامعة كاليفورنيا. فتحت عنوان: "النرويج، الولايات المتحدة الأميركية والصيد التجاري للحيتان"، تحاول "جنيفر إل. بايلي"، الأستاذة بالجامعة النرويجية للعلوم والتقنية، تقديم تفسير ثقافي للتناقض المتمثل في إصرار النرويج على أنها من أكثر دول العالم التزاماً بالمسؤوليات البيئية، وتهربها في نفس الوقت من التوقيع على اتفاقية تحظر عمليات الصيد التجاري للحيتان، وذلك من خلال فحص الطريقة التي حاولت بها الحركة العالمية لمناهضة صيد الحيتان -وبالذات في الولايات المتحدة- صياغة القضية، وكذلك الطريقة التي قامت بها منظمات البيئة النرويجية بإعادة صياغتها. فهي ترى أولا، أن منظمات حقوق الحيوان قد مثلت جزءاً رئيسياً من التحالف الأميركي المناهض لصيد الحيتان، في حين كانت تلك المنظمات مستبعدة -إلى حد كبير- من أوساط ناشطي حماية البيئة في النرويج. وترى ثانياً، أن المنظمات غير الحكومية الأميركية، تعمل في بيئة سياسية تعددية معادية، في حين أن الحركة النرويجية متجذرة في النظام المؤسساتي الذي يعتبر فيه اتخاذ القرارات بأسلوب الإجماع هو العرف السائد، وهو ما قاد في نهاية المطاف إلى قرارات مختلفة في البلدين حول تعليق عمليات الصيد التجاري لهذا الحيوان البحري الثمين. وتحت عنوان "سياسات إدارة الغابات وتوازن الموارد في الصين: تقييم للوضع الحالي"، تقدم "سيلفي ديمرجيه"، الأستاذة بجامعة ليون، ومعها "هو يوانزاو" الباحث في الأكاديمية الصينية للغابات، وبناء على أحدث البيانات والمعطيات المستخرجة من السجلات الغابية في الصين، تحليلا دقيقاً لقطاع الغابات في الصين، وذلك من خلال التركيز على أحدث الاتجاهات البحثية المتعلقة بالغابات، وتغيرات السياسة الغابوية، والتحديات التي تواجه الجهود الهادفة لتحقيق إدارة مستدامة لهذا القطاع الحيوي. يسلط الكاتبان الضوء على جوانب اختلال التوازن نتيجة لعمليات اجتثاث الغابات، وضعف الجهود الحكومية الرامية لاستزراع غابات جديدة، لمواجهة الطلب المتزايد على منتجاتها، سواء لتلبية احتياجات الاستهلاك المحلي، أو متطلبات التصدير الخارجي.