بعد قراءة مقالة الدكتور محمد عابد الجابري: "الرأسمالية القديمة: تحولات مفصلية"، أود الإشارة إلى أن بعض منظري النظام الاقتصادي الرأسمالي يزعمون أن نقطة الارتكاز الرئيسة في هذا النظام هي أنه قادر على التكيف مع الأزمات، ومن ثم تجديد نفسه بحسب الظروف والمعطيات الاقتصادية القائمة في السوق. ومفهومٌ أن هذه الظروف في العصر الإمبريالي الميركانتيلي في القرن التاسع عشر الموروث عن تقاليد عهد الكشوف الأوروبية الأولى مختلفة تمام الاختلاف عن معطيات السوق في القرن العشرين وما بعده. ثم إن تنبؤات ماركس التي أشار إليها المقال القيّم المذكور أضفى عليها إيديولوجيو المرحلة السوفييتية الكثير من التأويلات بشكل تحول مع مرور الوقت إلى عبء نظري إضافي عليها، وهي تأويلات قد يكون بعضها هو بالضبط ما أثبت فشله عملياً، أكثر من تنبؤات ماركس نفسها. عبدالرحمن حسن – الدوحة