تحت عنوان "انتخابات لبنان: الاستقطابات والتداعيات"، قرأت يوم الأحد الماضي مقال د. رضوان السيد، وفيه أشار إلى أن (حزب الله قد يتحرك للخروج من المآزق التي يوشكُ أن يضيعَ فيها. ولا إنقاذَ له إلاّ بالعودة للمقاومة وإطلاق الصواريخ على إسرائيل.). في البداية لم يعد لـ"حزب الله"، هذه الهالة من "القداسة" التي يريد أن يقدم بها نفسه للبنانيين وغيرهم...الحزب بيدق في طاولة الشطرنج الإيرانية، لا أكثر ولا أقل، إنه يجسد الاختراق الإيراني للجسد اللبناني، وهذا مشهد يجب ألا يستمر. أما "المقاومة" التي يتحدث عنها "الحزب"، فلم نشهد منها شيئاً أثناء حرب غزة، فهل باتت "المقاومة" فقط بـ"الخلايا" المكشوفة؟! عمر يسري- القاهرة