تحت عنوان "استثمار التاريخ"، قرأت يوم الأحد الماضي عمود د. إبراهيم البحراوي، ما أود إضافته أن نموذج شارع المعز لدين الله الفاطمي، يمكن تطبيقه، في مناطق أخرى في القاهرة، انطلاقاً من منطق حماية وإحياء التراث الإسلامي في العاصمة المصرية. هذا التراث الذي يحمل فنوناً جمة في العمارة. الحضارة الإسلامية غنية بنتاجها الفكري والمعماري، ولا بد من صيانة التراث الإسلامي والاحتفاء به كي تطلع الأجيال الجديدة على فصول من الحضارة الإسلامية. أيمن شفيق- القاهرة