لاشك أن مقالة: "المخدرات... الخطر الزاحف" للكاتب محمد السماك قد أثارت قضية بالغة الأهمية، هي قضية المخدرات التي لم تنل من المجتمع الدولي من الاهتمام ما تستحق من تعبئة وجهود متكاثفة للقضاء على هذه الآفة التي تنخر في شباب العديد من الدول وتعطل أجيالا كاملة عن المساهمة في التنمية والبناء لخلق عالم أفضل. ولو قارنا أعداد ضحايا هذه الآفة بأعداد ضحايا الحروب سنجد أن ما تقتله الحروب والكوارث الطبيعية من البشر لا يمثل عشر ما تقتله المخدرات والمؤثرات العقلية. وليس هذا هو كل ضررها، بل إن تخصيص أراضٍ وجهود لزراعتها في بعض الدول يأتي على حساب الأراضي والجهود الموجهة لزراعة المحاصيل الغذائية النافعة للسكان. وعلى العموم فإن خطر المخدرات يمثل تحدياً دولياً ما زالت الأسرة الدولية عاجزة عن الاستجابة له بما يكفي من جهد لاستئصال شأفة هذه الآفة بل الكارثة المحدقة بالإنسانية جمعاء. محمود حسن - أبوظبي