تحت عنوان "الانقسام الفلسطيني وسيناريو الكوريتين"، قرأت يوم الاثنين الماضي مقال د. خالد الحروب، وفيه تساءل:(كيف سيكون حال هذا الانقسام عندما تتوفر له "لجنة تنسيق عليا" تشرف عليه وتعترف به؟ إن مسار الكوريتين والإيرلنديتين بانتظار الشعب الفلسطيني المنكوب). في الحقيقة زادني المقال ضجراً من الواقع الفلسطيني، لكن لماذا هذا التشاؤم الاستباقي؟ هل يريد الكاتب دفن الحوار قبل أن ينتهي؟ لننتظر قليلا، فالمصالحة ليست مستحيلة. نادر هيثم- أبوظبي