ناقش دان بالز في مقاله الأخير ما قال إنها سياسة أوباما التي تستهدف الحفاظ على الوفاق والإجماع بين الحزبين الرئيسيين في أكثر القضايا، معتبراً إياها سياسة نادرة وعظيمة الأهمية. لكني فقط أقول إن بوش أيضاً كان له نصيب من ذلك الإجماع في أوقات مختلفة من عمر إدارته، دون أن يحول ذلك بين أميركا وبين أزمات أضعفتها. أما الأزمة الاقتصادية التي يواجهها أوباما حالياً، فلن ينقذه منها أي إجماع، بل هي بحاجة إلى حلول خلاقة وصادمة، وليس إلى الإجماع على قبول عام لما هو سائد! عمر عبدالله - المغرب