في مقاله المعنون بـ"أوباما وإسرائيل: تناقض محتمل"، قرأت يوم الثلاثاء الماضي مقال د. أحمد يوسف أحمد، وفيه أشار إلى أن "النهج الجديد لأوباما في حماية المصالح الأميركية يتضمن إمكانات لتناقضات محتملة في هذه المرحلة تحديداً بين السياستين الأميركية والإسرائيلية". سياسة واشنطن تجاه تل أبيب لن تتغير بين عشية وضحاها، فالعلاقات بينهما استراتيجية وثابتة على مر الإدارات والعقود والظروف. جورج ميتشيل، مبعوث السلام في المنطقة، سيتجول ثانية أملا في حلحلة الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني، لذا لننتظر قليلا حتى نعرف ما بجعبة الأميركيين تجاه فلسطين. نادر يسري- دبي