تحت عنوان "مناهضة العولمة... وأصولية السوق!"، تعرض الدكتور محمد عابد الجابري في مقاله، يوم الثلاثاء الماضي للحركة المناهضة للعولمة، بدايات ظهورها ومحطاتها الأساسية وطروحاتها الرئيسية. وأبرز الكاتب بعض الاتهامات التي توجهها هذه الحركة إلى العولمة، معتبرة إياها نوعاً من الطقوسية العقدية الجديدة التي تحتفي بالقوة وبالجسد ومتعه الغريزية، وأن الفلسفة الرأسمالية للعولمة تحولت إلى ما يشبه "أصولية السوق"! صحيح أن هذا النقد يأتي في وقته الآن، أي في ظل الأزمة الخانقة التي يتعرض لها اقتصاد العولمة، لكني كنت أتمنى أن يناقش الكاتب منظومة الأفكار الليبرالية في ذاتها، أي خارج التأثير الذي تحدثه الأزمة الحالية، وذلك لكي نقرأ مناقشة فكرية مجردة عن اعتبارات النصر والهزيمة، أي كي لا تكون المناقشة نوعاً من محاكمة الطرف المنهزم. هشام عمر - الدار البيضاء