تحت عنوان "مجموعة الاثنين: أين الخطر؟"، قرأت مقال "دينس وايلد"، والذي تطرق خلاله إلى العلاقات الأميركية- الصينية، ومدى تأثيرها على علاقات واشنطن بحلفائها الآسيويين. وفي معرض تعليقي على هذا المقال، أجد أنه لا داعي للقلق من تنامي العلاقات الصينية- الأميركية، خاصة وأن الصين لا تشكل خطراً على جيرانها، بل من المتوقع أن تلعب الصين دوراً في حماية الاستقرار العالمي، لأن هذا الأخير سيمكن الصين من مواصلة خطتها التنموية. عاطف كريم- الشارقة