تساءل الكاتب ديزموند لاتشمان: "هل تكرر أميركا خطأ الاقتصادات الصاعدة"، موهماً القارئ أثناء المقال بأن الدول البازغة اقتصادياً هي من يرتكب الأخطاء الاقتصادية القاتلة وكأن منشأ الداء في الاقتصاد العالمي اليوم ليس أميركا، التي تتحمل المسؤولية في نظر معظم الاقتصاديين عن الأزمة المالية العالمية الراهنة. وعلى الأقل فمعظم الاقتصادات الناشئة قائمة على المهن والنشاطات الاقتصادية الحقيقية، في حين أن قطاعات واسعة ومؤثرة من الاقتصاد الأميركي قائمة على أوجه الاقتصاد غير الحقيقي كأسواق الأسهم والرهن العقاري والسندات وغير ذلك من أنشطة هي بيت الداء وسبب البلاء في الأزمة المالية العالمية الجارفة. بدر الدبعي - صنعاء