أتفق مع الدكتور حسن حنفي في معظم ما ذهب إليه مقاله: "تفكيك ثقافة الهزيمة"، وخاصة تأكيده على ضرورة أن نعيد نحن العرب الثقة في أنفسنا وفي قدراتنا وأوراق الضغط الكثيرة التي نمتلكها، ليس للاعتداء على أحد لا سمح الله، بل فقط لنيل حقوقنا المشروعة التي نصت عليها الشرعية الدولية، والقرارات الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة. ولا أعتقد أن من طالب بحقه يمكن أن يوصف بتجاوز الحدود أو الخروج على الشرعية الدولية. بل على العكس إن الإسرائيليين هم الذين يتنكرون لكل معايير ومقتضيات تلك الشرعية، ويزدرونها ولا يؤمنون إلا بمنطق القوة والتغول، على عكس حالة دولنا العربية المؤمنة بالسلام كخيار استراتيجي لاستعادة الحقوق ودفع العدوان والاحتلال. عباس جمال - الخرطوم