مقال "دنيس جيت"، المنشور يوم السبت الماضيب، والمعنون بـ"أوباما بين البراجماتية والمثالية"، يحمل مناشدة هدفها التفاؤل بإدارة أوباما. جيت قال: (لو تحرى أوباما نهجاً براجماتياً في سياساته الخارجية، فإن عليه أن يلحق مشروعي الدرع الصاروخية وتوسيع "الناتو" بسجن جوانتانامو وممارسات التعذيب اللذين وعد بوضع حد لهما)، لا شك أن الرئس الأميركي الجديد جاد في سعيه إلى "التغيير"، وتصريحاته الأخيرة تصب في هذا الاتحجاه، وعلى الأميركيين وبقية شعوب العالم أن يرحبوا بالخطوات الإيجابية، التي اتخذها وسيتخذها باراك أوباما. أميركا دخلت مع أوباما عهداً جديداً من الواضح أن التغيير بات قوياً على نحو لا يمكن التراجع عنه. فوزي مرتضى - العين