تحت عنوان "تيار ما بعد الصهيونية"، قرأت يوم أمس مقال د.السيد ولد أباه، وفيه طرح أسماء بعض المفكرين الذين فندوا الصهيونية، ومن ذلك قوله: (مارتن بوبر" اكتشف أن الصهيونية تحولت إلى نمط من"الأنانية الشاملة المقدسة". و"جوداس مانجس" وصف الصهيونية بأنها "نزعة وثنية" تفضي لا محالة للعنف). الفكر الصهيوني هش جداً، وأسسه واهية، والمنطق الذي يستند إليه إما عنصري أو اقصائي أو يتنافي مع التعددية التي تعتمد عليها مجتمعات العالم الحر. الكاتب طرح أدلة تثبت فشل الصهيونية كفكر وأيديولوجيا، وهذا ما يجب أن يدركه بعض مفكري الغرب الداعمين لتل أبيب. وجدي رائد- أبوظبي