تحت عنوان: "حي على عقد القمم!" رصد الدكتور سعد بن طفلة العجمي توالي انعقاد القمم العربية تزامناً مع حرب غزة وفي ضوء تداعيات التجاذب الإقليمي الراهن. وما أعتقد أن الجميع يتفقون عليه بهذا الشأن هو أن انعقاد القمم واللقاءات السياسية الدولية عموماً هو وسيلة وليس غاية في حد ذاته. فهو وسيلة لإيجاد توافقات وحلول للمشاكل، وكون اللقاء في مستوى القمة يعطيه قيمة سياسية كبيرة، لأن من يتخذون فيه القرار يكونون عادة هم أعلى من يقرر في بلادهم في المستوى السياسي. وأما الغاية فمعروف أن السياسة عموماً هي فن الممكن، فلكل دولة أو مجموعة دول أهداف، ويسمح الالتقاء والتفاهم بالعمل سوياً من أجل تحقيق تلك الأهداف. جمعة الزهراني - جدة