قرأت يوم الثلاثاء الماضي مقالاً لـجي.دي. كروتش الثاني، نائب مستشار الأمن القومي الأميركي من 2005-2007 ومونتجومري ميجيس القائد السابق لقوات "الناتو" في البوسنة من 1998-1999 ووالتر بي. سلوكومب وكيل وزارة الدفاع الأميركية للشؤون السياسية في إدارة كلينتون، وفيه توصلوا إلى قناعة مفادها أن (دعم الفلسطينيين، وتزويدهم بالإمكانيات التي تجعلهم قادرين على الاضطلاع بالمسؤولية الأمنية، واتخاذ إجراءات دائمة لزيادة قدرتهم على الوفاء بالجزء الخاص بهم في أي اتفاقية، يجب أن يكون هو المساهمة الرئيسية التي تقدمها أميركا في عملية السلام خلال الشهور القادمة. ). هذا الكلام جيد ومشجع، لكن من يضمن أن إسرائيل لن تقوم بعد ذلك بتدمير عناصر وتجهيزات الأمن الفلسطيني؟ وهل يمكن إلزام تل أبيب بعدم المساس بهذه القوات؟ إياد عبده- دبي