لا تزال روسيا الاتحادية متمسكة بمناطق نفوذها التي كانت قائمة إبان الحقبة السوفييتية، وهذا من شأنه أن يرفض الآن خاصة من الجمهوريات المستقلة عن الاتحاد السوفييتي. روسيا الغنية بالنفط والغاز تسعى دوماً للتأكيد على استمرار دوران الجمهوريات السوفييتية السابقة في الفلك الروسي وذلك بوسائل عدة من بينها رفض التمدد الأميركي والأطلسي في هذه الجمهوريات، واستخدام موارد الطاقة في الضغط على الجيران وتذكيرهم بأهمية وجود علاقات جيدة مع موسكو. كامل فتح الله- دبي