تحت عنوان "غزة... مأزق الأمة العربية"، قرأت مقال د. رضوان السيد، وفيه استنتج أن (تحرُّش "حماس" بإسرائيل له ثلاثة أهداف إيرانية: إظهار عجز النظام العربي، وإظهار عبثية المسار السلمي، وأخيراً إبراز إيران نفسها كلاعب قوي). وإذا كنت أتفق مع الكاتب، فإني أتساءل: هل بمقدور الفصائل الفلسطينية التي تتلقى دعماً من دول إقليمية أن تغلب مصلحة الشعب الفلسطيني على مصالح الجهات التي تتلقى الدعم منها؟ وهل من المقبول أن يتم التلاعب بالنضال الفلسطيني لصالح قوة غير عربية؟ عمر وهبي- العين