يوم الثلاثاء الماضي، وتحت عنوان "الأبعاد الإقليمية للقضية الفلسطينية"، قرأت مقال حميد المنصوري، وفيه قال: (يجب أن تتفق "فتح" و"حماس" على تمثيل الشعب الفلسطيني في حكومة موحدة في أهدافها وعلاقاتها الخارجية، وأن تدفع الدول العربية عجلة المفاوضات من أجل إقامة دولتين). في تقديري، الوحدة الفلسطينية هي الحل، ومن ثم لا يمكن الخروج من المشكلات الراهنة إلا بصف فلسطيني موحد، حيث يتعذر تطبيق حل "الدولتين" من دون وجود سلطة واحدة وقرار فلسطيني واحد. كريم حازم- العين