التوترات الروسية- الأوكرانية التي تنشب بين الفينة والأخرى والتي يعود معظمها إلى سياسات الطاقة الروسية، تشي بتطور بات مهماً يتمثل في أن الغاز بات سلاحاً سياسياً تستخدمه موسكو للضغط على جيرانها "المتمردين" على نفوذها والراغبين في الخروج من تحت عباءتها. تسييس الغاز بات خطراً يهدد مصالح أوروبا لا سيما البلدان التي لا تنسجم سياسياً مع موسكو، وربما يدفع ذلك الأوروبيين نحو سياسات طاقة تتسم بالاستقلالية وبعيدة عن النفوذ الروسي. سليم وجدي- دبي