هناك شرخ عربي واسع يزداد اتساعاً، شرخ بين حكومات الدول العربية، وشرخ بين الحكومات والشارع، وشرخ بين الفئات الاجتماعية والسياسية في الشارع، وشرخ بين الاتجاهات الفكرية والأيديولوجية على اختلافها... وفي بلدان مثل فلسطين والعراق ولبنان والصومال وموريتانيا والجزائر واليمن... يأخذ ذلك الشرخ منحى دموياً بدرجات متفاوتة، وهو ما ينذر بتفجر المجتمعات العربية من الداخل وبزجها في صراعات تقضي على بنى الدول القائمة، والعودة إلى فوضى مرحلة ما قبل قيام الدول. إنه خطر يستدعي إحياء فلسفة الحوار والتسامح والعدل، وإطلاق ورشات كبرى للمصالحة العربية الداخلية، قبل أي شيء آخر. عدنان عيد- المغرب