قد تكون نهاية التاريخ التي روج لها فوكوياما مجرد فكرة عابرة وليست مسلمة أو حكماً قطعياً على التطورات العالمية... هذا ما استنتجته من التطورات الأخيرة التي شهدتها أسواق المال العالمية، ذلك أن الرأسمالية دخلت مرحلة المراجعة، ولم يعد أمام عرابيها سوى البحث عن مقاربات جديدة تجمع بين الرقابة والرية وبين السرعة والانضباط بين العدالة والتنافسية. العالم أصبح قرية كونية صغيرة، ونموذج الرأسمالية الليبرلية قادر على مواجهة الأزمات، وقادر على إعادة إنتاج نفسه مرة أخرى. النمور الآسيوية تمكنت من تجاوز أزمتها المالية التي ألمت بها أواخر التسعينيات، وعلى العكس خرجت دول النمور قوية وأكثر قدرة على مجابهة الأزمات. والجميع يأمل في أن تتعافى الأسواق المالية بسرعة، وأن يتعافى الاقتصاد العالمي في أقرب وقت ممكن. خليل فهمي- أبوظبي